4 نصائح للتعامل مع علامات تمدد الجلد

علامات تمدد الجلد هي في واقع الأمر تمزق في الطبقات العميقة من الجلد مصحوبة بنقص الكولاجين في هذه المناطق، وتنشأ بسبب تراكم الدهون أو نمو وتمدد الطبقة السطحية من الجلد. تظهر علامات تمدد الجلد في البداية كخطوط لامعة رفيعة ذات لون أصفر أو أرجواني، لكنها فيما بعد تتحول إلى اللون البني الداكن.

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى ظهور علامات التمدد في الجلد، لعل أهمها ما يلي:

  • الحمل: حيث تظهر علامات تمدد الجلد على البطن عادة في الثلث الأخير من الحمل.
  • السمنة: ترتبط زيادة وزن الجسم ارتباطاً وثيقاً بظهور علامات تمدد الجلد بسبب تراكم الدهون في الطبقات العميقة من الجلد.
  • الحمل البدني الزائد على العضلات: وهو أمر شائع جداً بين الرياضيين.
  • الوراثة: قد تظهر علامات تمدد الجلد لأسباب تتعلق بالوراثة والتاريخ العائلي.
  • البلوغ : ولاسيما عند الذكور بفعل زيادة الكتلة العضلية عند الوصول إلى مرحلة البلوغ.

لا تتسبب علامات تمدد الجلد في أي تأثيرات صحية سلبية، لذا فإن التعامل معها يكون لأغراض تجميلية فحسب. يتضمن علاج علامات تمدد الجلد بطريقة صحيحة اتّباع النصائح التالية:

  • استخدام المستحضرات الموضعية التي تستحث الجلد على تكوين الكولاجين، مما يؤدي إلى إخفاء هذه العلامات، والتي هي بالأساس مناطق خالية من ألياف الكولاجين.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بفيتامينات (أ) و(هـ) لتعزيز مرونة الجلد، كذلك يمكن استخدام مكملات الفيتامينات الدوائية.
  • اتباع نمط حياة صحي يشمل:
    • شرب الكثير من السوائل لتجنب إصابة الجلد بالجفاف.
    • تناول البروتينات الخالية من الدهون، بالإضافة إلى الفواكه والخضروات الطازجة.
    • الإقلاع عن التدخين.
    • النوم ليلاً لساعات كافية.
    • تجنب التوتر والإجهاد البدني.
    • ممارسة الرياضة بانتظام.
    • تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات زمنية طويلة.
  • في حال فشل كل ما سبق في إخفاء علامات تمدد الجلد، يُوصى بالعلاج باستخدام الليزر، حيث يتم إخضاع المريض لجلسات ليزر تتضمن كشط الطبقة السطحية من الجلد، مما يحفز الجلد على تكوين طبقة سطحية جديدة، والتي بدورها تحفز الجلد على إنتاج المزيد من الكولاجين الذي يخفي علامات التمدد الموجودة مسبقاً.

مرافق للرعاية الصحية بمعايير عالميةاحصل على استشارة لجميع الإستفسارات الطبية والعلاجات اليوم!

إحجز موعد